الرئيسية / بانوراما منوعات / مرض السكري وأنواعه وخطورته على جسم الإنسان

مرض السكري وأنواعه وخطورته على جسم الإنسان

مرض السكري هو ارتفاع نسبة السكر في الدم في إلى مستويات خطيرة، وهو أن يكون الجلوكوز في الدم أثناء الصيام 126 ملليغرام لكل ديسيلتر (ملغم / دل) أو أكثر، يكون الشخص مصاب بمرض السكري.

مرض السكري
جهاز فحص نسبة السكر في الدم

 

كيف يبدأ مرض السكري

بعد تناول وجبة الطعام، يتم تقسيم المواد الغذائية بواسطة الجهاز الهضمي، والسكر (أو الجلوكوز) يرتفع في الدم. البنكرياس هو عضو بالقرب من المعدة، ينتج هرمون الأنسولين، الذي يساعد خلايا الجسم لكي تأخذ الجلوكوز وتستخدمه للحصول على الطاقة، فعندما يكون الجسم لا ينتج ما يكفي من الأنسولين و/أو لا كفاءة في استخدام الأنسولين الذي تم انتاجه، بالتالي ترتفع مستويات السكر في الدم. وعندما يحدث ذلك، فإنه يمكن أن يسبب مشكلتين:

  • خلايا الجسم تصبح متعطشة للحصول على الطاقة.
  • ارتفاع مستويات السكر في الدم لمدة طويلة يؤدي إلى تلف العينين والكليتين والأعصاب أو القلب.

أنواع مرض السكري

مرض السكري نوع 1

هو حالة خطيرة يحدث عندما البنكرياس يجعل الانسولين قليل أو معدوم، فبدون الانسولين إن الجسم غير قادر على الحصول على الجلوكوز (سكر الدم) التي يحصل عليها من الغذاء وتوزع إلى خلايا الجسم. الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري من النوع 1 يجب أن يأخذ الأنسولين يومياً أو الأدوية الأخرى يومياً. لهذا السبب، يشار إلى هذا النوع من السكري أيضا باسم السكري المعتمد على الأنسولين.

داء السكري نوع 1 كان يعرف سابقا باسم سكري الأحداث لأنه يشخص عادة في الأطفال وصغار البالغين. ومع ذلك، يمكن هذا، المرض المزمن مدى الحياة يصيبك في أي سن، والذين لديهم تاريخ عائلي من مرض السكري نوع 1 يواجهون مخاطر أكبر.

المخاطر الصحية لمرض السكري نوع 1

خلال تطور داء السكري نوع 1، يهاجم الجهاز المناعي خلايا معينة في الجسم (وتسمى خلايا بيتا) في البنكرياس. على الرغم من أن أسباب حدوث ذلك لا تزال غير معروفة. مرة واحدة يتم تدمير هذه الخلايا، وينتج البنكرياس الانسولين بنسبة قليلة أو معدومة، وبالتالي فإن الجلوكوز يبقى في الدم. عندما يكون هناك الكثير من الجلوكوز في الدم، خاصة لفترات طويلة، فبالتالي إن جميع أجهزة الجسم في الجسم سوف تعاني الضرر على المدى الطويل.

داء السكري من النوع 2

السكري من النوع 2 هو الأكثر شيوعا من داء السكري. تاريخيا، وقد تم تشخيص السكري من النوع 2 في المقام الأول في البالغين. اليوم، ومع ذلك، المراهقين والشباب بدأ يصيبهم مرض السكري من النوع 2 بمعدل ينذر بالخطر. هذا يرتبط مع تزايد حالات البدانة والخمول البدني في هذه الفئة من الأشخاص، وكلاهما من عوامل الخطر لمرض السكري من النوع 2.

هذا النوع من مرض السكري يمكن أن يحدث في الحالات التالية:

    –  الجسم يصبح يقاوم الانسولين ولا يمكن أن يتم استخدام الأنسولين بكفاءة.

    – البنكرياس يفقد تدريجيا قدرته على إنتاج الأنسولين.

يمكن لهذا النوع من السكري أن يحدث دون معرفته لسنوات عديدة، وهو سبب للقلق حيث يعمل ارتفاع السكر في الدم دون علاج إلى العديد من المشاكل الطبية الخطيرة، بما في ذلك أمراض القلب والأوعية الدموية.

error: Content is protected !!