الرئيسية / بانوراما منوعات / الولادة الطبيعية لها فوائد للأم و الطفل أثناء الولادة و بعدها

الولادة الطبيعية لها فوائد للأم و الطفل أثناء الولادة و بعدها

الولادة الطبيعية لها العديد من الفوائد التي كثير من النساء في مجتمعنا وفي سن الإنجاب يجهلون هذه الفوائد، وذلك بسبب العروض التسويقية للعيادات الخاصة التي تتحدث عن الولادة بدون ألم وما شابه من هذه الشعارات.

الولادة الطبيعية

ولكن قد خفي عن النساء بأن الولادة هي تجربة طبيعية، في معظم الحالات، لا تحتاج إلى تدخل طبي. والكثير من النساء وضعن بشكل طبيعي لآلاف السنين. هذا ما صممت أجسام النساء للقيام به، دعونا نلقي نظرة على بعض أسباب اختيار الولادة الطبيعية:

وقت الولادة الطبيعية أقصر:

وكثيرا ما يؤدي التخدير وغيره من أدوية تخفيف الألم إلى تباطؤ الولادة. أدوية الألم غالبا ما تتداخل مع طريقة الجسم الطبيعية وممكن أن تبطئ الانقباضات، وبالإضافة إلى ذلك، المرأة في كثير من الأحيان لن تشعر بالتقلصات ولن تعرف متى الدفع.

التخدير في كثير من الأحيان يستلزم التدخلات الطبية:

لأن التخدير يعمل على فقدان  النساء بالدفع الطبيعي ، مما يجعل الأطباء على استعداد للتدخل الجراحي اذا طالت عملية الولادة وأصبح خطر على الجنين.

تسهيل الرضاعة الطبيعية:

الأطفال الذين يولدون عن طريق الولادة الطبيعية هم أشد انتباها وتظهر عليهم قوة في الرضاعة الطبيعية بمجرد الولادة. العديد من النساء لا يدركون أنه يتم مرور جزء من مسكنات الألم التي يتلقونها إلى الطفل، ويمكن أن تؤثر على نتائج الرضاعة الطبيعية. وبسبب هذا، يولد بعض الأطفال “خدر”.

الولادة الطبيعية أكثر صحة للأم والطفل:

التخدير يبطيء عملية الولادة مما يضطر الطبيب الى اعطاء Pitocin  بالتنقيط (منبه للرحم) لتسريع التقلصات، التي تبقى آثارها بعد الولادة، كذلك التخدير يزيد من فرص الحمى.

التعافي بعد الولادة:

النساء الذين جربوا الولادة الطبيعية غالبا ما يشعرون بالتحسن بعد فترة قصيرة من الولادة. بالإضافة إلى أن الجسم يفرز مادة الاندورفين في الجسم أثناء المخاض، الذي يعمل على تهدئة وتخفيف الألم، ينتج بشكل طبيعي عند التعامل مع الألم.

error: Content is protected !!