اسباب قرحة المعدة وعلاجها

اسباب قرحة المعدة وعلاجها

ما هى أسباب قرحة المعدة، والاثنى عشر، وكيف يمكن علاجها؟

أجاب الدكتور محسن سلامة أستاذ الجهاز الهضمى والكبد بمعهد الكبد القومى بالمنوفية، قائلا: قرحة المعدة والاثنى عشر مرض واسع الانتشار فى مجتمعنا، بعد أن أصبحت وسائل التشخيص متاحة بالمناظير، مما أتاح الفرصة للتشخيص الدقيق للمرض.

وأضاف د.محسن أن الأبحاث والدراسات أثبتت أن البكتيريا الحلزونية، هى السبب الرئيسى لهذا المرض، وعندما يصاب المريض لأول مرة بهذه البكتيريا فى سن صغيرة، تبدأ أعراضه أولا فى صورة الآلام بأعلى البطن، وقىء متكرر، وتستمر هذه الأعراض لمدة تصل إلى شهرين بعدها تختبئ هذه البكتيريا تحت الغشاء المخاطى للمعدة، وتؤدى إلى أعراض مزمنة مثل الآلام المستمرة فى أعلى البطن، وعسر الهضم، ويتطور الأمر فى كثير من الحالات إلى انهيار الغشاء المخاطى المبطن لجدار المعدة والاثنى عشر، وهو ما يعرف علميا باسم القرحة.

وأوضح د.محسن أن المريض يبدأ الإحساس بألم شديد يوقظه من النوم فى الساعات المبكرة، مصحوبا بإحساس دائم بالغثيان، وينتهى الأمر بالقىء المتكرر، كى يستريح المريض وإذا لم تشخص الحالة جيدا قد ينتهى الأمر بمضاعفات القرحة المعروفة، مثل النزيف الدموى وانسداد طرف المعدة، مما يؤدى إلى تمدد المعدة، وفى بعض الأحيان قد يؤدى إلى حدوث انثقاب فى جدار المعدة أو الاثنى عشر، وهذا يحمل فى طياته خطورة شديدة على حياة المريض إذا لم يتم إسعافه مبكرا، حيث يمكن أن يؤدى ذلك إلى الوفاة.

وقال د.محسن إن هذه البكتيريا المسببة للقرحة تأتى نتيجة تناول الطعام والشراب الملوث، حيث تنتقل من الطعام إلى المعدة وعندما تدخل هذه البكتيريا فى الطور المزمن، تفرز أنزيمات مدمرة لجدار المعدة والاثنى عشر.

وأشار د.محسن إلى أنه قديما كان يتم علاج القرحة جراحيا، حيث كان يتم علاج القرحة بعمل تحويلة جراحية ما بين المعدة والأمعاء الدقيقة، وقد ثبت فشل هذه العملية، لأن السبب كان موجودا، ولم يتم علاجه، وأصبح حديثا علاج القرحة أمر متيسر باستعمال المضادات الحيوية مع استعمال جرعات كبيرة من علاجات الـPPI، مثل “اومى برازول” وخلافه، حيث تقوم هذه التوليفة العلاجية بالقضاء على البكتيريا المسببة للمرض، مما يساعد على سرعة التئام القرحة، وشفائها خلال شهرين من العلاج.